ماذا بعد إعلان موت حلّ الدولتين في فلسطين

لقد حان وقت توحيد خط النضال الفلسطيني في الوطن والمهاجر للتصدّي للهجمة الصهيونيّة العنصريّة على فلسطين.  بعد أن أمسى واضحًا للعالم أجمع أنّ حلّ الدولتين انتهى وأنّه فقد كلّ عناصر نجاحه وأنّ دولة إسرائيل تحكم وتتحكّم وتسيطر عسكريًّا وأمنيًّا وإداريًّا واقتصاديًّأ على كامل أرض فلسطين التاريخيّة، بما في ذلك قطاع غزّة والضفّة الغربيّة والداخل الفلسيطيني (1948)، فقد عاد الوضوح إلى واقع التناقض الأساس في مسألة الصراغ الفلسطيني مع الهجمة الصهيونيّة العنصريّة

دولة إسرائيل لها هدف واضح وأساسي في التعامل مع الفلسطينيّين، ألا وهو طرد معظم الفلسطينيّين من أرض فلسطين بأسلوب التطهير العرقي والإبقاء على العنصر اليهودي فيها وضمان استمرار الأغلبيّة اليهوديّة الصلبة  الى الأبد

الفلسطينيّون أيضًا -بعد انتهاء أوهام حلّ الدولتين – يجب أن يكون لهم هدف واضح وأساسي، ألا وهو العيش في وطنهم بحريّة كاملة في ظلّ نظام ديمقراطي يتساوى فيه الجميع بغض النظر عن الانتماء الديني أو العرقي، ويكون أفراد المجتمع متساوين في الحقوق والواجبات مساواةً تامّة بلا فرق ولا تمييز بين اليهود والمسيحيّين والمسلمين وغيرهم

الدولة الواحدة للجميع موجودة ولا ننادي بالبحث عنها في المثاليّات، بل علينا أن نناضل من أجل تقويم القوانين فيها لتحقيق المساواة التامّة بين الجميع، بحيث ألا يكون فيها درجات مختلفة أو متفاوتة في المواطنة بين مواطنيها.  نريد أن ترسّخ القوانين في هذه الدولة الموجودة فعلاً الممارسة الديمقراطيّة واحترام حقوق الإنسان والالتزام بإحقاق حقوق الأقليّات بعيدًا عن أي نوع من أنواع التمييز عرقيًّا أو دينيًّا أو غير ذلك

لقد حان الوقت أن يقف الفلسطينيّون معًا وراء هذه الرسالة الإنسانيّة وأن ينتهي إلى غير رجعة الفصل النضالي بين فلسطينيّي الداخل (1948) وفلسطينّي غزّة وفلسطينيّي الضفّة الغربيّة وفلسطينيّي المخيّمات وفلسطينيّي المهاجر، وأن تكون رسالتهم موحّدة في المناداة بالمساواة التامّة، وأن يجمعوا في صفوفهم كلّ من يقبل هذه النظرة من اليهود والمسيحيّين والمسلمين وغيرهم

منذر زمّو
2017/01/25
القاهرة / مصر

Hope is the stuff from which life is made!

Posted in An-Nakba, Apartheid State, Arab Peace Initiative, Bi-national-Democratic State, Exclusive State, Israeli Self-Destruction, Non-violent Resistance, Palestinian Reconciliation, Palestinian State, Palestinian-Israelis, Respectful Strategy, Right of return, Two-state solution | Leave a comment

البوصلة الّتي لا تخطئ: فلسطين

كثيرون الّذين يردّدون تعبير “لا أدري” حينما يُسألون عن ارائهم حول ما يدور في سوريا أو العراق أو اليمن أو ليبيا أو لبنان أو تونس أو مصر أو أي بلد عربي آخر.  هذه الـ “لا أدري” آفة نتجت عن فوضى الصراعات الفئويّة المتعدّدة الأطراف ذات الغرض الواحد، ألا وهو إبعاد أبناء الأمّة العربيّة عن الصراع الأساس مع الهجمة الصهيونيّة العنصريّة على فلسطين وإنهاكهم في اقتتال داخلي لا يعرف له أحد نهاية حتّى من الناحية النظريّة

لكلّ من يردّد “لا أدري” نقول ما يلي
حتّى تهتدي إلى رأي سديد فيما يجري، وحتّى تتبيّن الخبيث من الطيّب، وحتى تعرف المحقّ من بين المتصارعين، عليك بالبوصلة الّتي لا تخطئ:  فلسطين

ابحث عن فلسطين في مواقف الأطراف المتنازعة.  ابحث عن مكان قضيّة الشعب الفلسطيني القابع تحت نير الاحتلال الإسرائيلي العنصري من بين أولويّات الأطراف المتنازعة.  ابحث عن الداعين إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني بغضّ النظر عن عذابات أبناء الشعب الفلسطيني اليوميّة على أيدي الصهاينة.  ابحث عن الرافضين أفعال إسرائيل من ظلم وتشريد وعقاب جماعي ضدّ الفلسطينيّين.  ابحث عن الّذين يهملون فلسطين في أقوالهم وأفعالهم، ولا يذكرونها حتّى بالكلمة بحجّة وجود “أولويّات” أخرى أكثر إلحاحًا.  ابحث عن الداعين إلى نسيان حقيقة الصراع العربي مع الهجمة الصهيونيّة على فلسطين وأطماعها فيما وراء فلسطين بحجّة ضرورة التعامل مع تلك الأولويّات الأخرى في أوطانهم.  ابحث عن من يعمّق الطائفيّة ويعتبرها الأولويّة الوحيدة، ويتجاهل جوهر الصراع الطائفي ومؤدّاه الأساس في تأييد المطالب الصهيونيّة بالاعتراف العربي بيهوديّة دولة أسرائيل.  ابحث عن من يعمّق فكرة الصراع الديني أو المذهبي مرورًا باختلاق كيانات سنيّة أو شيعيّة أو مسيحيّة متناسيًا أنّ ذلك يمهّد لشرعنة يهوديّة الدولة الصهيونيّة في قلب الوطن العربي.  ابحث عن من يتناسى حقيقة خطر إسرائيل النوويّة ويركّز خطابه السياسي على أولويّة محاربة احتمال خطر إيران النوويّة.  ابحث عن الّذين يقتلون من يخالفهم الرأي في مسألة نظريّة التزامًا برأي “فقيه” مات منذ مئات السنين، ولا يرفعون إصبعًا ضدّ قادة الدولة الصهيونيّة ورموزها الّذين يمارسون أقسى أنواع التفرقة العنصريّة والتطهير العرقي كلّ يوم ضد أبناء الشعب الفلسطيني.  ابحث عن الّذين يقولون بتأخير التعامل مع الصراع العربي الإسرائيلي ويستبدلونه بأولويّة الصراع السني الشيعي أو العربي الفارسي.  ابحث عن فلسطين، فهي البوصلة الّتي بها تهتدي إلى موقف أكثر وضوحًا من لا أدري

منذر زمّو
2016/12/17
القاهرة/مصر

Hope is the stuff from which life is made!

 

Posted in Apartheid State, Arab Awakening, Exclusive State, Israeli Self-Destruction, Palestinian Reconciliation, Palestinian State | Leave a comment

Trump, the Imbecile Bully, and ISIL

There is one thing that would be more dangerous to the security of the United States of America, and indeed that of the entire world, than the so-called Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL); president Trump.

If Donald Trump succeeds in spreading fear among the American public to the point of driving them to elect him the next president, he will become the best recruiting tool for ISIL and other groups to recruit more misguided young Americans and others to join their deadly cause.

Trump is a bully whose idea of dealing with a few twisted individuals is to wage war against an entire religion to which such individuals claim to belong.  Trump’s way of thinking stands contrary to all the values and principles that made the United States of America the greatest country in the world.

ISIL is a cult of losers whose idea of religion is rooted in hate and intolerance.  Its ideology stands in direct conflict with the values and principles of Islam.  More than 1,500,000,000 Muslims around the Globe reject ISIL, its cowardly terrorist tactics, and its hateful ideology.

Trump and ISIL feed on each other.  He benefits from ISIL’s terrorist attacks to justify his Islamophobia, and ISIL benefits from Trump’s rhetoric to strengthen and widen its recruiting operations.

Two facts have been omitted in the rhetoric spread by Trump and his supporters:  First, the number of ISIL’s Muslim victims is several times greater than its non-Muslim victims.  Second, the foot soldiers on the grounds that are fighting ISIL today in Iraq, Syria, Libya, Yemen, and Egypt are Arab soldiers the massive majority of whom are Muslims.  These two facts alone render Trump imbecile, if not much worse.

Trump and ISIL will be rejected; Americans will reject Trump and everything he represents, and Muslims will reject ISIL and everything it represents.  They will both disappear in the garbage bin of history with nothing to remember about them except the lesson that their types must never be allowed to emerge ever again.

Monzer Zimmo
2016/06/15
Ottawa, Canada

Hope is the stuff from which life is made!

 

Posted in America, Arab Awakening, Egypt, Egypt's Revolution, Islamophobia | Leave a comment

ISIL and the Deadliest Mass Shooting in Modern American History

There are no ifs, buts, or maybes; this terrorist murderer coward who attacked a club in Orlando, Florida last night is the devil incarnate.  How else can a man go into a club and start shooting people indiscriminately; killing fifty innocent people and wounding fifty-three others?  The numbers of the dead and injured continue to be worse by the hour.

This killer committed his indescribable crime in cold blood; he planned it, carefully selecting his target to inflict the maximum pain, and executed it with deadly accuracy.  What volume of hate he must have been harbouring within him?  What ideology he believed in that penetrated his brain that made it easy for him to do what he did?

The terrorist called 911 and declared allegiance to the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL); the same evil group that swallowed half of Iraq, one-third of Syria, and significant parts of Yemen and Libya.  ISIL is continuing its attempts to gain a foothold in Egypt’s Sinai, but is being denied that by the Egyptian armed forces.  Iraqis, Syrians, Libyans, and Yemenis are fighting this group and will defeat it sooner or later.  ISIL does not represent Islam and does not speak for Muslims.  It is an aberration that will soon be an ugly page of history and Muslims will have to learn how to fortify their faith to make sure that such aberration never comes back ever.

ISIL and its followers claim to be acting in the name of Islam.  Their twisted, sick minds use the name of “Islam” to justify their criminal acts.  Islam could not be any farther away from where those murderers claim to place it.  This fringe group (ISIL) gained its reputation through its vicious murders of innocent defenceless people using the most horrific means imaginable.  ISIL’s Muslim victims outnumber all of its non-Muslim victims put together.

Muslim leaders all-over the world have the obligation and own the responsibility of making sure that Islam’s name is not tarnished by the actions of ISIL and its mindless and senseless followers.  An outright war, to rid the world from this danger, must be waged against this evil that threatens to destroy humanity.  Any trace of ISIL and its ideology that is rooted in hate must be eradicated, and that is the responsibility of Muslims before all other human beings.

Monzer Zimmo
2016/06/12
Ottawa, Canada

Hope is the stuff from which life is made!

Posted in America, Canada, Egypt, Islamophobia | 2 Comments

دمع الفخار

في ذكرى انسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان يوم 25 مايو/أيّار2000 أسترجع القصيدة الّتي انطلقت من القلب والعقل بعد لحظات من سماعي أخبار الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان

دَمعُ الفَخَارِ

وَهْمٌ تَنَاثَرَ كَالأَحْلامِ أنْ فَعَلُوا؟          أَمْ لِلْمُقَاوِمِ أقْوَالٌ لَهَا امْتَثَلُوا

نُوْرُ الحَقِيْقَةِ فِي الإيْمَانِ مَبْعَثُهُ          بَعــْدَ الظلامِ وَرَغْـمَ الظُّلْمِ يَشْتَعِلُ

نَادَى المُؤذِّنُ وَالأجْرَاسُ قَدْ قُرِعَتْ    اللهُ أكْبَرُ بِالإنْجِيْلِ تَتَّصِلُ

يَا نَفْسُ قَدْ رُفِعَتْ عَنْكِ الهُمُوْمُ فَلا     عَـادَتْ إلَيْـكِ وَلا ضَاقَتْ بِكِ السُبُلُ

عِيْسَى وَأحْمَدُ فِي القُرْآنِ ذِكْرُهُمَا      دِيْـنُ المَسِيْحِ وَأهْلُ البَيْتِ مَا انْفَصَلُوا

يَا عَيْنُ مَا دَمِعَتْ حِيْنَ الشَّهِيْدُ قَضَى   مَاذَا أَتَـاكِ؟ وَكَيْـفَ الدَّمْـعُ يَنْهَمِلُ؟

القَلْبُ مُبْتَهِجٌ والدَّمْعُ مُنْهَمِرٌ             دَمْـعُ الفَخَارِ كَنَـبْضِ القَلْبِ يَحْـتَفِلُ

هَلْ فِيْ مَنَامِيَ أحْلامٌ تُرَاوِدُنِيْ؟         أَمْ عَـنْ جَنُوْبِكَ يَا لُبْـنَانَ قَدْ رَحَلُوا

منذر زمّو
2016/05/25
أوتوا/كندا

Hope is the stuff from which life is made!

 

Posted in An-Nakba, Arab Awakening, Canaanites, Right of return | Leave a comment

مصر أقوى من أن تكون ضحيّة

يتفطّر القلب ألمًا مع تخيّل اللحظات الأخيرة الرهيبة الّتي عاشها ركاب الطائرة المصريّة قبيل سقوطها في مياه البحر الأبيض المتوسّط في طريقها إلى القاهرة قادمة من باريس في ظروف لا تزال غير معروفة على وجه اليقين، رغم تخمينات الخبراء والمعلّقين حول احتمالات أسباب الحادث وتغليبهم احتمال عمل إرهابي من أعداء الحياة ضد مصر وشعبها

مهما كان السبب، لا يختلف اثنان في عمق الآلام وحجم الحزن الّذان يغلّفان مصر الحبيبة ويعمّان مشاعر أبناء شعبها الصابر.  لمصر والمصريّين وللعرب أجمعين نقول: صبرًا جميلًا، والله المستعان على هذه المحنة

لكنّها مصر، فلا حزنٌ يبقى ولا ظلامٌ يدوم.  إنّها مصر الصابرة القويّة القادرة على تحمّل أكبر المحن وأعظم المخاطر.  لنتذكّر معًا مصر وتاريخها، فيكون في ذلك أصدق العزاء تخفيفًا للآلام ودعوة إلى العمل من أجل الانتصار على شبح الإرهاب الجبان وعلى أنصاره من دعاة ثقافة الموت.  وليعلم القاصي والداني إنّ مصر أقوى من أن تكون ضحيّة عمل إرهابي خسيس جبان لا يستطيع فاعلوه العمل إلا بين الجرذان والصراصير في ظلام الليل وفي الحفر القذرة والجحور الّتي لا ترى ضوء الشمس ولا تشعر بحرارتها، فهناك حياتهم وهناك هلاكهم، ولو بعد حين

لنتذكّر معًا مصر الحضارة الضاربة في عمق التاريخ.  مصر رفاعة الطهطاوي وأحمد عرابي ومصطفى كامل ومحمد فريد وطلعت حرب.  مصر محمّد عبده وقاسم أمين وسعد زغلول.  مصر أحمد شوقي وإبراهيم المازني وعباس العقاد وطه حسين.  مصر هدى شعراوي وأمينة السعيد وحكمت أبو زيد. مصر جمال عبد الناصر وعبد المنعم رياض وأنور السادات وأحمد إسماعيل علي.  مصر أمّ كلثوم ومحمّد عبد الوهاب.  مصر حسن الإمام ورمسيس نجيب.  مصر توفيق الحكيم ونجيب محفوظ ويوسف السباعي وإحسان عبد القدّوس.  مصر محمد حسنين هيكل وعلي أمين ومصطفى أمين وروز اليوسف.  مصر ملايين المبدعين والمفكّرين والكتّاب والعلماء والصحافيّين ورجال الدولة والسياسة وروّاد الأدب والقادة العسكريّين والمتفوّقين في جميع مجالات العمل والحياة الإنسانيّة.  مصر المسرح والسينما والفنون والآداب والطرب والرقص والموسيقى.  مصر الحب والرقّة واللطف والانفتاح على الحياة وأدب المعاملة وخفة الروح.  مصر الأزهر والكنيسة القبطيّة.  مصر الإسلام والمسيحيّة.  مصر المعطاءه دائمًا وبلا حدود.  مصر المتواضعة الجميلة بتنوعها والرائعة بفخرها بالتنوّغ

إنّها مصر الّتي تحدّثت عن نفسها بكلمات حافظ إبراهيم

وقف الخلق ينظرون جميعًا              كيف أبني قواعد المجد وحدي
وبناة الأهرام في سالف الدهر          كفوني الكلام عند التحدّي
أنا تاج العلاء في مفرق الشرق         ودرّاته فرائد عقدي
إنّ مجدي في الأوليات عريق          من له مثل أولياتي ومجدي
أنا إن قدّر الإله مماتي                   لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدي

مصر العظيمة الّتي يجهل قدرها كثيرون من أبنائها.  مصر الّتي لا يريد الحاقدون لها النهوض، لكنّها ستفعل.  مصر الّتي لا يريدون لها أن تتبوّأ مركزها الطبيعي في ريادة الوطن العربي وقيادته، لكنه قدرها الذي لا مناص منه

إنّها مصر الّتي لم تبن على أرضها – في تاريخها العريق العميق – مخيّمًا واحدًا للأجئين إليها من آسيا الوسطى ومن جزيرة العرب ومن أرمينيا ومن اليونان ومن إيطاليا ومن الجزائر ومن لبنان ومن فلسطين ومن العراق ومن ليبيا ومن سوريا ومن السودان ومن أفريقيا وغيرهم من بلاد العالم، ولسان حال المصريّين دائمًا إلى الوافدين جميعًا:  لكم ما لنا وعليكم وما علينا

لك يا مصر السلامة… نقولها مستحضرين إرادة البقاء مردّدين مع الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات الّذي تربّى وتعلّم وترعرع في مصر – بعد نزوح أسرته إليها في أعقاب النكبة الفلسطينيّة – والّذي كان يردّد في مواجهة المحن

“!يا جبل…. ما يهزّك ريح”

منذر زمّو
2016/05/20
أوتوا / كندا

Hope is the stuff from which life is made!

Posted in Arab Awakening, Egypt, Egypt's Revolution | 1 Comment

Near Future of Palestinian-Israeli Conflict – No Solution

It has been evident for some time that the powers that be within the international Zionist movement have decided to manage the Palestinian-Israeli conflict; not solve it.  They could have moved towards solving it after the Oslo Accords in 1993 and 1995.  They could have moved towards solving it after the Arab Peace Initiative in 2002 that was subsequently called the 57-state solution; referencing all Arab and Muslim countries that endorsed and adopted the Initiative.  Instead, Zionist leaders seem to have decided that it would be more “profitable” and more beneficial for them to keep the conflict alive and manage it by dealing with all new developments in accordance with what they consider to be the best interest of the state Israel.  Israeli leaders dealt with the endless charade of “peace process” as part and parcel of managing the conflict; not solving it.  They preferred a permanent “peace process” that never brings the conflict to an end; it just attempts to sometimes soften the harsh impact of the oppressor’s actions against the oppressed with all parties acknowledging that oppression is the norm in the relationship.  As one Palestinian put it, the Israelis took three-quarters of the “Pizza” and started negotiating on the fourth quarter while continuing to eat that last quarter.

And since they enjoy the unconditional support of the only super power on the planet as well as various levels of support of all other powerful countries, including the covert support of many Arab and Muslim countries, the Zionists do not feel the urgency of having to solve the conflict.  They have successfully employed Jewish suffering over the centuries; including the Holocaust of the last century to serve their purposes, thereby securing the support that we witness at various levels today by all world powers to the state of Israel.  With that overwhelming support, that is – strangely enough – always denied by Israeli leaders, there is no urgency or motive in the Zionist’s agenda to solve the conflict.  Simply put, using the language of the powerful, there is no incentive for them to solve the conflict; for there is no room in their minds to human values or to doing good, especially while facing what they consider to be existential threats.  Most Zionists seem to believe that they can manage the conflict until the end of time; all they need to do in the meantime is keep the state of Israel strong militarily and economically.

The Zionists do not trust anyone, especially Palestinians.  They believe that all non-Jews are up to destroy Jews and Judaism, and the state of Israel is only the first target.  They are terrified and see every threat – no matter how minor it might be – as an existential threat; even the birth of a Palestinian baby is seen by them as an existential threat to the Jewish character of the state of Israel.  With that in mind, they feel that the only viable path forward for them is a continuous war with non-Jews.  This war takes many shapes, and its ugliest form is the one waged against Palestinians whom they see as the imminent existential threat to their dream of a “pure” Jewish state, in which Jews can “finally” live in peace and security away from all dangers.

Many Jews, including some Zionists, understand the paranoia felt by Zionist leaders and consider such ideology to be absurd and dangerous as in reality it has the potential of putting the lives of millions of Jews at risk.  But there aren’t enough of those to force decision makers among the Zionist apparatus to take a different direction.

That is why future – especially near future – of the Palestinian-Israeli conflict looks bleak.  However, the hope remains that – sooner or later – humanity within us all will win.  When that hope is realized, the principle of equal humanity for all will flourish.  Unfortunately, that day seems far away in the distant future; but that ray of hope is strong enough to reach us, in the here and now, so that we can see that promising future for all Jews, Christians, Muslims, and others living together in the Holy Land as equal human beings.

Am I dreaming of Utopia?  Maybe; but it beats living with despair each and every time!

Monzer Zimmo
2016/05/04
Ottawa, Canada

Hope is the stuff from which life is made!

Posted in An-Nakba, Apartheid State, Arab Peace Initiative, Bi-national-Democratic State, Canaanites, Exclusive State, Israeli Self-Destruction, Jews for Justice and Peace, Non-violent Resistance, Palestine Liberation Organization, Palestinian State, Palestinian-Israeli negotiations, Palestinian-Israelis, Respectful Strategy, Right of return, Two-state solution | 2 Comments