الشعب يريد إنهاء الانقسام

بالأمس، خرج عشرات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني في مدن قطاع غزّة والضفّة الغربيّة مطالبين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلاميّة (حماس) بإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني المستمرّة منذ صيف 2007، ومطالبين أيضًا بتوحيد جهود الفصائل الفلسطينيّة ضدّ الاحتلال.  ثمّ قرأنا في وسائل الإعلام ترحيب كلٍّ من حماس وفتح بهذة الدعوة الجماهيريّة المنادية بإعادة اللحمة لقوى الشعب الفلسطيني.

اليوم، بعد الدعوة الّتي وجّهها إسماعيل هنيّة (أبو العبد)، أعلن محمود عبّاس (أبو مازن) استعداده لزيارة غزّة للعمل على إنهاء الانقسام استجابةً لمطالب الشعب الفلسطيني.  بعدها بقليل، رحّبت حماس بهذا الإعلان، وأعلنت أنّها بدأت فورًا بإعداد الترتيبات اللائقة لهذه الزيارة.

بالأمس، كان الشعب الفلسطيني يشعر بخيبة الأمل وانعدام الثقة بقيادات فتح وحماس لما أنتجته حالة الانقسام من نتائج أقلّ ما يقال عنها إنّها سلبيّة على الشعب الفلسطيني وقضيّته، وكان الجميع يعرفون ويعلنون – كلّما أتيحت الفرصة لهم – أنّ المستفيد الوحيد من حالة الانقسام هو دولة إسرائيل العنصريّة.  أمّا اليوم، فإنّ الشعب الفلسطيني يعلّق آمالاً كبيرة على هذه الزيارة المرتقبة.  الشعب الفلسطيني كلّه، ومن ورائه الشعوب العربيّة والعالم الإسلامي، يناشدون الشرفاء في كلٍّ من فتح وحماس ألا يدعوا هذه الفرصة تضيع هباءً.  الآمال معقودة على الشرفاء الحريصين في فتح وحماس، ومعهم كلّ القوى والأحزاب والحركات الفلسطينيّة، أن يخرجوا من لقاءاتهم في الأيّام القليلة القادمة بما يحقّق للشعب الفلسطيني مبتغاه بإنهاء حالة الانقسام والتفرّغ لمواجهة الاحتلال الصهيوني.  التوقّعات كبيرة والآمال أكبر، وعلى قيادات التنظيمات والفصائل الفلسطينيّة تقع مسؤوليّة مقابلة التحدّي بالعمل الجاد لتحقيق هذا المطلب الفلسطيني المُلِح.

منذر زمّو
أوتوا – كندا
16/03/2011

Hope is the stuff from which life is made!

Advertisements

About Alcanaanite

Monzer Zimmo, a Palestinian-Canadian living and working in Ottawa, Canada. Monzer is an advocate of resolving the Palestinian-Israeli conflict through the peaceful creation of a bi-national-democratic state on all the territory of historic Palestine, where Christians, Jews, Muslims, and others live together as equal citizens; be and feel safe, secure, and at home.
This entry was posted in Palestinian Reconciliation. Bookmark the permalink.

One Response to الشعب يريد إنهاء الانقسام

  1. Arwah says:

    كنت أعول على هؤلاء الشرفاء, لكن يبدو أن الشريف في السلطة إذادخل من بابها, طار شرفة من شباكها. لا شرفاء في السلطة, لا في سلطة رام اللة ولا في سلطة أو حكومة غزة. للأسف اليوم لا أملك من الكلمات غير عزائي لفلسطين وللشهداء وللجرحى وللأسرى وللشعب على موت قياداتنا. ونتمنى أن يلهمهم اللة الصبر والسلوان. الأمل في شبابنا الشرفاء. نرجو أن ينجحوا في مسعاهم لإنهاء الإنقسام حتى نستطيع الوصول إلى صناديق الإقتراع لاقتلاع هذة القيادات المخزية والتي سطرت أكثر صفحات تاريخنا سوادا وخزيا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s