المبادرة المصرية وأردوغان

فيما يلي نص المبادرة المصرية الرامية إلى وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينيّة في غزة

انطلاقًا من المسؤولية التاريخية لمصر، وإيمانًا منها بأهمية تحقيق السلام في المنطقة، وحرصًا على أرواح الأبرياء، وحقنًا للدماء، تدعو مصر كلاً من إسرائيل والفصائل الفلسطينية إلى وقف إطلاق النار بشكل فوري، نظرًا لحقيقة أن تصعيد المواقف والعنف وما سيسفر عنه من ضحايا لن يكون في صالح أي من الطرفين، ومن هذا المنطلق يلتزم الطرفان خلال فترة وقف إطلاق النار بالآتي

توقف إسرائيل جميع الأعمال العدائية على قطاع غزة برًا وبحرًا وجوًا، مع التأكيد على عدم تنفيذ أي عمليات اجتياح بري لقطاع غزة أو استهداف المدنيين

توقف كافة الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة جميع الأعمال العدائية من قطاع غزة تجاه إسرائيل برًا وبحرًا وجوًا وتحت الأرض، مع التأكيد على إيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود أو استهداف المدنيين

فتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض

أما باقي القضايا بما في ذلك موضوع الأمن سيتم بحثها مع الطرفين

أسلوب تنفيذ المبادرة

تحددت الساعة التاسعة صباحًا يوم 15 يوليو 2014 لبدء تنفيذ تفاهمات التهدئة بين الطرفين، على أن يتم إيقاف إطلاق النار خلال 12 ساعة من إعلان المبادرة المصرية وقبول الطرفين بها دون شروط مسبقة

يتم استقبال وفود رفيعة المستوى من الحكومة الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية في القاهرة خلال 48 ساعة منذ بدء تنفيذ المبادرة لاستكمال مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار واستكمال إجراءات بناء الثقة بين الطرفين، على أن تتم المباحثات مع الطرفين كل على حدة طبقًا لتفاهمات تثبيت التهدئة بالقاهرة عام 2012

يلتزم الطرفان بعدم القيام بأي أعمال من شأنها التأثير بالسلب على تنفيذ التفاهمات، وتحصل مصر على ضمانات من الطرفين بالالتزام بما يتم الاتفاق عليه، ومتابعة تنفيذها ومراجعة أي من الطرفين حال القيام بأي أعمال تعرقل استقرارها

انتهى نص المبادرة

أودّ أن أعرف ما هو البند أو الفقرة أو الكلمة أو الحرف الّذي وصل بحماس والجهاد الإسلامي وغيرهما إلى رفض هذه المبادرة ذات الهدف النبيل بإيقاف أداة القتل الإسرائيليّة من قتل وتشريد المزيد من أبناء الشعب الفلسطيني في غزّة.  الشرح الوحيد الّذي يمكن استنتاجه منطقيًّا لموقف حماس يكمن في أنّ المبادرة صدرت عن مصر العدو الأوّل لجماعة الإخوان المسلمين.  مصر الّتي قضت على أحلام الإخوان في حكم مصر.  والأغرب من موقف حماس هو إعلان رجب طيّب أردوغان – رئيس وزراء تركيّا – أنّ المبادرة المصريّة تشير إلى أنّ الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي يتآمر مع إسرائيل على الشعب الفلسطيني في غزّة.  أعلن أردوغان اتّهامه الغريب للسيسي بينما كان الرئيس المصري يتشاور مع الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس من أجل البحث عن ما يمكن عمله لإيقاف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في غزّة في الوقت الّذي لا يفعل فيه أردوغان شيئًا سوى الخطابات الرنّانة وإطلاق الاتهامات العشوائيّة

ليعلم أردوغان ومن لفّ لفّه إنّ الشعب الفلسطيني يعي تمامًا الفرق بين من يحاول جاهدًا إيقاف نزيف الدم الفلسطيني ومن يتاجر بأرواح الشعب الفلسطيني ومعاناته من أجل فرض أجندة الإخوان المسلمين أو غيرهم في الوطن العربي

منذر زمّو
2014/07/18
أوتوا / كندا

Hope is the stuff from which life is made!

Advertisements

About Alcanaanite

Monzer Zimmo, a Palestinian-Canadian living and working in Ottawa, Canada. Monzer is an advocate of resolving the Palestinian-Israeli conflict through the peaceful creation of a bi-national-democratic state on all the territory of historic Palestine, where Christians, Jews, Muslims, and others live together as equal citizens; be and feel safe, secure, and at home.
This entry was posted in Arab Awakening, Arab Peace Initiative, Egypt's Revolution, Gaza Blockade, Palestine Liberation Organization, Palestinian Reconciliation, Palestinian-Israeli negotiations, Two-state solution. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s