“من غزّة إلى أوتوا إلى الموصل… كلّنا “ن

في خضمّ أحداث العدوان الإسرائيلي على أهلنا في غزّة، ومع أخبار الدمار والقتل والتشريد الذي يمارسه المحتل الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ترد لنا أخبار فيها من العجب ما ينافس ما فيها من الحقد الأعمى والكراهية المتأصّلة.  نقرأ أخبار ما يسمّى زورًا وبهتانًا “الدولة الإسلاميّة” وما تفعله عناصرها الإرهابيّة في أهلنا في الموصل، ثاني أكبر المدن العراقيّة بعد بغداد.  يستولي عناصر تنظيم “الدولة الإسلاميّة” على منازل المسيحيّين بعد إجبارهم على مغادرة الموصل، ثمّ يكتبوا عليها “عقارات الدولة الإسلاميّة”، ثم يضيفوا حرف “ن” إشارة إلى كلمة “نصارى” بما يفيد أنّ تلك العقارات قد استولوا عليها من المسيحيّين

بسم الله الرحمن الرحيم… {ن وَالقَلَمِ وَمَا يَسطُرُونَ(1) مَا أَنتَ بِنِعمَةِ رَبِّكَ بِمَجنُونٍ(2) وَإنَّ لَكَ لأَجرًا غَيرَ مَمنُونٍ(3) وَإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ(4) فَسَتُبصِرُ وَيُبصِرُونَ(5) بِأَييِّكُمُ المَفتُونُ(6) إنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعلَمُ بِالمُهتَدِينِ(7)}… صدق الله العظيم

كتب الإمام القرطبي الأندلسي في شرح معنى “ن” الواردة في بداية سورة القلم من القرآن الكريم: روى معاوية بن قرّة عن أبيه يرفعه إلى النبيّ صلى الله عليه وسلّم أنّه قال: “ن لوح من نور.”  هذا هو المعنى المختلج في صدور المسلمين عن حرف “ن” الّذي يستخدمه تنظيم “الدولة الإسلاميّة” للإشارة إلى المسيحيّين.  يكتب أتباع تنظيم “الدولة الإسلاميّة” الإرهابي الإجرامي هذا الحرف المقدّس على العقارات التي نهبوها من المسيحيّين في أعقاب استيلائهم على مدينة الموصل في يونيو/حزيران الماضي

على كلّ عربي مسلم غيور على عروبته وإسلامه أن يقف بالمرصاد لهؤلاء القتلة المغيّبين ويصرخ في وجوههم: ارحلوا عنّا وعن أرضنا فلستم منّا ولسنا منكم في شيء.  نحن العرب المسلمين براء منكم ومن جرائمكم في حقوق أخوتنا المسيحيّين في الموصل وغيرها من مدن العراق وسوريا وقراهما.  لقد آن لنا أن نصرخ بأعلى الأصوات حتى يسمعنا القاصي والداني وحتى يفهم الحجر والبشر حقيقتنا الخالدة التي لا يعرفها الحاقدون من أتباع هذا التنظيم الإرهابي:  نحن العرب المسلمين، كلّنا “ن”، ناصرنا يسوع المسيح وما نزال نناصره وسوف نظلّ نناصره إلى يوم الدين.  نحن العرب المسلمين النصارى، نقولها بكل الفخر والاعتزاز والاحترام والإجلال.  أمّا أنتم، يا خوارج القرن الحادي والعشرين، يا من تمثّلون أسوأ ما عرفته البشريّة من أفكار، يا من تحملون أحقر المبادئ وأحطّ الأخلاق، يا من تنشرون الرذيلة وتنسبوها إلى الإسلام، يا من لا تعرفون الحرمات، يا من لا تحبّون الحياة، يا أصحاب ثقافة الموت والدمار والهلاك والذبح والرعب والحقد الأسود، يا أعداء الجمال والمحبّة والفضيلة والإبداع، فلستم سوى سحابة صيف رديئة حقيرة سوداء سوف تمضي إلى زوال، فلا مكان لكم أو لأفكاركم أو لعقائدكم أو لمبادئكم سوى حفر عميقة تحت الأرض فلا نسمع أحاديثكم المسمومة ولا نشتمّ روائحكم الكريهة ولا نرى وجوهكم العابسة القبيحة

ارحلوا أيُّها القتلة عنّا واذهبوا إلى حيث لا عودة، واعتنقوا ما شئتم من أديان الأحقاد وعقائد الكراهية وأفكار الانحراف الأخلاقي الّتي تبيح لكم الممارسات الجنسية مع الأطفال تحت ما يحلو لكم من مسمّيات.  ولكن لا تشوّهوا الإسلام الحنيف بممارساتكم وادّعاءاتكم الباطلة، فالإسلام منكم براء والمسلمون أبعد البشر عنكم، وهم المعنيّون بالقضاء عليكم وعلى أفكاركم وعلى عقائدكم وعلى أحقادكم قبل غيرهم.  واعلموا أنّنا نحن العرب المسلمين النصارى، ناصرنا يسوع المسيح وحملنا رسالته إلى الإنسانيّة وسوف نبقى على عهدنا معه وله بالوفاء والمحبَّة رغمًا عنكم فنحن نعلم علم اليقين أنّكم لستم سوى ظاهرة عابرة سوف نطوي صفحتها ولا نعود لها أبد الدهر.  سوف تعود عقارات أخوتنا المسيحيّين إلى أصحابها، وسوف يعيدها لهم أخوتهم المسلمون، وسوف تزولون ويزول أثركم البغيض ولو بعد حين.  سحقًا لكم ولأفكاركم ولعقائدكم ولأحقادكم

كلّنا “ن” … كلّنا نون

منذر زمّو
2014/07/31
أوتوا/كندا

Hope is the stuff from which life is made!

Advertisements

About Alcanaanite

Monzer Zimmo, a Palestinian-Canadian living and working in Ottawa, Canada. Monzer is an advocate of resolving the Palestinian-Israeli conflict through the peaceful creation of a bi-national-democratic state on all the territory of historic Palestine, where Christians, Jews, Muslims, and others live together as equal citizens; be and feel safe, secure, and at home.
This entry was posted in Arab Awakening, Islamophobia, Respectful Strategy. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s